إبراهيم عيسى يكتب:أعمدة «العسكري»إبراهيم عيسى يكتب:أعمدة «العسكري»

Sun, 12-02-2012 – 12:25
من أول السطر

أمس 11 فبراير كان يوما آخر يعبر على خير دون تخريب مؤسسات ولا حرق مبانٍ ولا تعطيل موانئ ولا حصار مطارات ولا كل هذا الهذيان الذى أتحفنا به بيانات ورسائل المجلس العسكرى ومنافقوه المجندون والمتطوعون وإعلامه الحكومى والخاص الردىء، حيث ظلوا أياما يبثون الذعر فى المصريين، وبخاصة ربات البيوت ونشطاء الكسل العقلى من أعضاء حزب الكنبة ويخبرونهم بخطط وهمية عن كوارث ستحيق بمصر من جراء هذا اليوم الذى دعت إلى الإضراب فيه مجموعات من الشباب (من الواضح أن الاستجابة كذلك جاءت من شباب آخر)، لكن المجلس أراد أن يكمل نفس سياسته الفاشلة فى تعبئة الرأى العام كما يحدث فى أيام الحروب العسكرية، ولأن المجلس العسكرى لا يحارب ولم يطلق رصاصة واحدة على عدو خلال الأربعين عاما الماضية فماصدق يمارس سياسة الحروب علينا!   يغضب جنرالات المجلس العسكرى من مصطلح حكم العسكر ويرونه تعبيرا خشنا وجارحا لهم، لكن الحقيقة أنهم لا يفعلون شيئا على مدى الاثنى عشر شهرا الماضية إلا المضى نحو حكم العسكر بكل خطى واثقة.   إزاى؟   أقولك إزاى يا سيدى!   يقوم حكم العسكر على أعمدة أساسية لم يحدث أن تخلى عنها فى أى بلد حكمها عسكر وأدار شؤونها عسكريون، تتمثل هذه الأعمدة فى:





 

  1- بث الذعر والرعب فى المجتمع، بحيث يكون المواطن خائفا طول الوقت على حياته وأمانه ويومه وعياله ورزقه، والمواطن المرعوب لا يطلب ساعتها إلا الأمن، ولا يفكر فى حرية التعبير أو ديمقراطية القرار، وربما لا يفكر حتى فى لقمة العيش، فيختصر كل احتياجاته فى إعادة إحساسه بالأمن، وهنا يستسلم لمن يقول له إننى الذى سأجلب لك الأمان وسأعيد لك الشعور بالأمن على حياتك وبيتك، ومقابل هذا سوف تتركنى أتصرف بحرية كى أتمكن من تحقيق حلمك، إنه النظام الذى يقايض حرية المواطن بأمنه!   وبالطبع فإن مهمة بث الذعر والرعب تقوم على اختراع أعداء من الداخل ومن الخارج يتربصون بالوطن، وهذه المهمة تقتضى العمود الثانى فى حكم العسكر وهو:





 

  2- اتهام المختلفين مع «العسكرى» والمعارضين له بالخيانة والعمالة، ولذلك فعلى سبيل المثال أكثر المقولات الرائجة مثلا فى فترة الستينيات (وهى فترة شباب كل أعضاء المجلس العسكرى!!) هى الحرية للشعب ولا حرية لأعداء الشعب، ومن هم أعداء الشعب يا ترى؟   إنهم طبعا معارضو النظام!   هكذا تتحول المعارضة إلى خيانة والاختلاف إلى عمالة، وهذا ما يستلزم سحق هؤلاء العملاء الخونة، ومن ثم لا تتحدثوا عن القوانين والأدلة والحقائق ولا تدققوا فى هراء ما يقال وترهات ما يتردد، بل ركزوا فى حاجة واحدة فقط أنهم عملاء ومن ثم يجب سفك سمعتهم ثم دمهم، وهنا لا بد من بروز عمود جديد من أعمدة حكم العسكر وهو:

  3- احتكار الوطنية وتوزيع صكوك الوطنية بمعرفة الحاكم العسكرى الذى يملك وحده أن يقول «فلان هذا وطنى حقيقى وعلان هذا عميل خائن»، ثم إن تعريف الوطنية سيكون هو الولاء للحكم العسكرى وطاعته، وليست الوطنية هى الانتماء إلى الوطن وحرية اختيار الأفكار والرؤى التى تسهم فى تطوره، فليس مهما أن تكون ما تكون فى الفكر والعقيدة، المهم أن تكون تابعا مواليا لـ«العسكرى»، ستكون ساعتها الوطنى الصافى المصفى، بينما لو قلت إن «العسكرى» لا يعرف أو لا يفهم أو فاشل أو يقودنا نحو انهيار سياسى وانحدار اقتصادى فأنت ساعتها عميل لجهات أجنبية وخائن للوطن وهذا طبعا يقود إلى عمود مركزى فى حكم العسكر وهو:

  4- التعبئة والحشد هما وسيلة الحكم العسكرى فى استنفار المواطنين، حيث لا يعتمد على إعلام حر عاقل أو رسائل منطقية أو وسائل رشيدة، بل هو يعتمد تماما على إعلام أجير وغوغائى ودعائى فج ورخيص يقوم ببث الذعر فى الناس والتحذير المهووس بمخاطر قادمة وأعداء متربصين فى الخارج وتحريض على عملاء وخونة فى الداخل وسعى لتحقير العقل والمنطق لتعظيم الطاعة والانصياع، ثم إنه لا صوت يعلو فوق صوت المعركة، فيقول الجميع نفس الكلام الغث، يكررونه ويلحون عليه ويزنّون على الناس به حتى يصدقوه ثم يرددوه كالببغاوات وينقادوا كالقطعان وراءه دون ذرة من تفكير أو مناقشة، ومهما كانت درجة بلاهة ما ينشره مثلا المكلف بتحرير صفحة المجلس العسكرى على الفيسبوك، ومهما كانت درجة تهافت وتفاهة ما يردده منافقو «العسكرى» والمصادر العسكرية إياها فى وسائل الإعلام فإن هذا كله يمر على عقل مطيع ممسوح بالدعاية وعلى وعى مواطن منسوف بالخوف والذعر فيصدقه الناس رغم كذبه!   الآن يتضح زيف كل ما ردده هؤلاء عن يوم 25 يناير الذى حذروا من الفوضى التى ستنتشر فيه والحرائق والتخريب واحتلال المنشآت، وينكشف عار كذب هؤلاء عن يوم الإضراب وما كان ينتظره من حرائق وتدمير وتخريب، ومع ذلك سيظل قطيع فظيع فى عدده يصدق هذا الهراء، لأنه قطيع خائف ومرعوب…..

  هذا هو حكم العسكر، عكسه تماما هو ما نريده!!




Leave a Reply

Your email address will not be published.

Facebook Like Button for Dummies