إبراهيم عيسى يكتب: نكت تشرح المأساة!إبراهيم عيسى يكتب: نكت تشرح المأساة

Wed, 15-02-2012 – 10:38

من أول السطر   

إبراهيم عيسى

لعلك انتبهت إلى أن معظم حوادث الفتنة الطائفية فى مصر سببها واد مسيحى أحب بنتا مسلمة أو واد مسلم عايز يتجوز بنتا مسيحية، أو شىء ما له علاقة بالجنس!   وأذكر أن الرئيس أنور السادات فى إحدى خطبه الطويلة كان يعلق على حادثة فتنة طائفية فى الزاوية الحمرا فقال (هو كل ما واد مسلم يحب لى بت مسيحية يعملوا لى أزمة!)، ورغم أننا عشنا وشفنا هذه القصص مئات المرات فإننا نتصرف بنفس درجة الغباء والعنصرية والتطرف فى كل مرة وكأننا لا نتعلم أبدا، أو كأن المشكلة فعلا لا علاقة لها بقصة الواد اللى حب البت، بل بأننا نعيش بعقول متطرفة وطائفية، وبمجرد حدوث قصة من هذا النوع تفجر هذا التعصب وتلك الطائفية فينا!   الجنان الذى تقود مصر نفسها إليه وصل إلى مرحلة مأساة ومسخرة مننوع تهجير مسيحيين من بيوتهم حلا لمشكلة بنت وواد قللات الأدب، ورغم أن هناك حلولا جذرية لأزمة العلاقة المحتقنة بين المسلمين والمسيحيين فى مصر لا يلجأ إليها أحد، فإننى لا أجد الآن حلا أفضل من النكت!   الواقع المصرى حافل بالنكت عن الشيوخ والقساوسة والمسلمين والمسيحيين بما يعنى أن هناك روحا مصرية حقيقية سمحة ومنفتحة وفاهمة ومرحة ومتجاوزة لهذا التعصب المسيطر على حياتنا، وأظنك سمعت هذه النكتة أن رجلًا كفيفًا انكسرت عصاه وهو يعبر الطريق ووجد نفسه فى طريق الأوتوستراد يريد العبور للناحية التانية، لكن السيارات تمرق كالسهم، ومهما فعل بخبرة كفيف ذكى فإنه لن يستطيع العبور وحده، أخذ ينادى، يا أخ، يا عم الحاج، يا سيد، يا أستاذ، يا مؤمن، إن حد يعبره ويمسك بيده ويعدى بيه الطريق.. أبدًا، أخيرًا جدًا اقترب منه رجل وقاله فيه حاجة يا عم الشيخ، رد أبدًا يا ابنى أنا راجل كفيف وعايزك تمسك بإيدى أعدى الشارع، أجابه الرجل بس كده تؤمر، رد الكفيف: تشكر يا أمير يا ابن الكرما، مسك بإيده، وأخذا يعبران الطريق، حاسب يا عم الشيخ، لا إستنى، أقف، ماعلهش العربيات مستعجلة قوى، فوفوفو، يا ساتر إيه السرعة دى كلها ماشى على كام كيلو، ووى وووى، إيه ده ماحدش بقى عنده صبر، أخيرًا وصلا للرصيف المقابل والكفيف لا يصدق نفسه، شكرًا يا أخ ربنا ينور عتمة طريقك ومايحرمكش من نور عينيك، أنا محسوبك حسان عبد البصير إنما اسم الكريم إيه؟ رد الرجل أنا جرجس فلتقاوس، انتفض حسان الكفيف غاضبًا وصرخ فيه: طيب ممكن ترجعنى مطرح ما كنت!!   هذه النكتة هى أهم شرح عندى لأحداث الفتنة والإحن الطائفية التى تظهر كل حين فى مصر، ورغم أنه لا مانع من التنكيت فى قضايا حساسة وجارحة من أجل أن نسخر من عيوبنا ونظرتنا الضيقة وعنصريتنا الفجة، فإن هذه النكتة تنتمى إلى أعظم نظريات علم الاجتماع فى تفسير الاحتقان بين المسلمين والمسيحيين الذين وصلوا إلى درجة أنه لم يعد أى طرف فيهما قادرًا على حسن الظن بالآخر، أما الذى يحلل هذا التنازع والتصارع على من فينا الأحق والأجمد والأعظم، فها هى نكتة أخرى تكشف وتروى عن شيخ وقسيس ذهبا إلى صيد السمك، وكل واحد رمى سنارته، لكن سبحان الله كل ما يرفع الشيخ السنارة يلاقى فيها سمكة، إيشى بلطى، إيشى بورى، والقسيس يضع السنارة فى الماء قد ما يضع ولا اصطاد أى سمكة، بص القسيس للشيخ وقاله: جرى إيه يا مولانا، ده إنت ناقص تصطاد سمك مشوى، ما تقول لى بتعمل إيه عشان تطلع السمك، رد الشيخ أبدًا، قبل ما أرمى السنارة بأقول: بالصلاة على النبى محمد تغمز السنارة على طول، قام القسيس مسك السنارة وقال بالصلاة على النبى محمد ورماها هووب مسكت فيها سمكة، رفع القسيس السنارة، ولما شاف السمكة بتلعلع فيها هتف يا مارى جرجس، قامت السمكة وقعت تانى فى البحر.   ومن النكت المفضلة عندى لشرح مدى روعة المصريين فى علاج تعصبهم بالنكت تلك التى تحكى عن قسيس عطلت سيارته فجأة فى مكان مقطوع الساعة الثالثة صباحا، أخذ يبحث عن أحد ينجده فلم يجد إلا زاوية جامع صغيرة بها أحد الشيوخ، خبط على الباب ففتح له الشيخ فاعتذر القس نظرا لتأخر الوقت وطلب منه المساعدة فوافق الشيخ وذهب معه لمكان السيارة العطلانة وقال له اركب يا أبونا وأخذ يدفع السيارة ويقول يا عذراء يا مارى جرجس وأخذ يكررها ثم قال دور يا أبونا فدور القسيس السيارة فاشتغل موتورها ودارت فعلا وهنا اندهش القس من الشيخ، قائلا له إنت شيخ وعمال تقول يا عذراء يا مارى جرجس إزاى؟   فنظر إليه الشيخ باستهجان قائلا الساعة الآن الثالثة صباحا تفتكر أننى سوف أقلق فى هذا الوقت المتأخر سيدنا الحسين أو ستنا زينب من منامهم!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *