صابر إلى جوار طفلة محجبة من رواد الحضانة

صابر إلى جوار طفلة محجبة من رواد الحضانة

حضانة سلفية فى الصعيد تربى الأطفال على ارتداء الحجاب وإطلاق اللحية

كتب هبة حسنين ١٢/ ١/ ٢٠١٢

حضانة على المنهج السلفى.. فكرة راودت أحد الشباب المنتمى للتيار السلفى فقرر أن يحولها من مجرد فكرة فى ذهنه إلى مشروع تعليمى إسلامى قائم على أسس وضوابط، أهمها تنشئة الصغار على مبادئ الشريعة الإسلامية.

ثابت صابر عبداللطيف «بكالوريوس خدمة اجتماعية» من قرية بنى برزة فى مركز أبوتشت فى محافظة قنا، لم يقتنع بالمستوى التعليمى والدينى الذى تسير عليه دور الحضانة والمدارس فى قريته، والتى تخرج أجيالاً لا تجيد القراءة والكتابة، وفى الوقت نفسه لا تحفظ القرآن الكريم، فقرر أن يؤسس حضانة إسلامية تكون مهمتها تعليم الأطفال العقائد والعبادات إلى جانب تحفيظهم القرآن الكريم وتدريبهم على القراءة والكتابة باللغتين العربية والإنجليزية، وتعليمهم أن الحجاب فرض واللحية سنة.

لم يبذل «ثابت» جهداً كبيراً فى إقناع أهالى قريته بضم أبنائهم إلى حضانته الإسلامية، فالنجاح الذى حققه الإسلاميون فى الانتخابات البرلمانية وفى الحصول على تأييد الكثيرين فى الشارع المصرى سهل مهمته، فإعلان صغير عن تخصيص حضانة تسير على المنهج السلفى لتربية الأطفال من سن ٣ إلى ٥ سنوات تربية إسلامية، كان كفيلاً بامتلاء ٣ فصول كل منها يستوعب ٣٠ طفلاً.

إمكانيات محدودة فى مقابل وسائل تعليمية متعددة كانت السمة الغالبة على الحضانة، فالأطفال يجلسون على حصيرة فى الأرض، وترتدى بعض الإناث حجاباً شرعياً رغم صغر سنهن، ومع ذلك فهم ملتزمون بالحضور ويشعرون بسعادة كأنهم يؤدون واجباً تجاه دينهم.

٨ شيوخ ينتمون إلى التيار السلفى هم الذين يتولون مهمة التدريس فى الحضانة، وهؤلاء يعملون بالتناوب لانشغال كل منهم بعمل آخر، وجميعهم حصل على دورة تدريبية فى تحفيظ القرآن ويتبعون منهج «نور البيان» الذى درسوه فى محافظة المنوفية لتطبيقه فى الصعيد، ومن قرية برزة – القرية الوحيدة فى الصعيد التى بدأت فى تطبيق هذا المنهج – يتمنى «ثابت» أن تعمم الفكرة فى كل قرى الصعيد.

وقال «ثابت»: الحضانة قائمة على الجهود الذاتية، ولذا فهى فقيرة الإمكانيات، ورغم أن الأطفال يجلسون على الأرض مثل نظام الكتاتيب فى قرى الصعيد فإن المنهج التعليمى للحضانة مختلف تماماً عن (الكُتاب)، فإذا كان الأخير يعتمد على أسلوب التلقين، فمنهج الحضانة قائم على الفهم والاستيعاب ثم الحفظ، حتى أساليب العقاب مختلفة»، وأضاف أن رسوم الاشتراك فى الحضانة لا تتعدى ٢٥ جنيهاً للقادرين و٢٠ لغير القادرين و١٠ جنيهات فقط إذا كان هناك أكثر من طفل من أسرة واحدة.

وحول دعم التيار السلفى للحضانة سواء مادياً أو معنوياً، قال «ثابت»: «بالعكس نحن الذين دعمنا حزب النور فى الانتخابات ووقفنا إلى جوار مرشحيه، وننتظر منه أن يرد الجميل بتمويل الحضانة ودعمها معنوياً.

 


Leave a Reply

Your email address will not be published.

Facebook Like Button for Dummies