ابراهيم عيسى الرائع المحترم
يكتب الى
مدير أمن ومحافظ المنيا
مولانا اللواء المجاهد في سبيل الوهابية
مولانا اللواء امتطي صهوة الشجاعة السلفية التي لا تتسم إلا بالجبن و الرياء و صرح قائلا : قمنا بإغلاق الكنيسة لأنها ليست حاصلة علي ترخيص
و كأن الرجل قد بذل مجهودا جبارا بعد جهاده في سبيل الله و عاد من غزوته مظفرا حالما بالحور العين و جنات تجري من تحتها أنهار الخمر و اللبن و العسل
و سؤالنا لمولانا سيادة اللواء :
هل قضيتم علي بؤر المخدرات في المنيا أولا قبل إغلاق الكنيسة ؟
هل أنهيتم علي فساد المحليات داخل محافظة المنيا قبل أن تشرع في إغلاق الكنيسة ؟
هل داهمتم بيوت الدعارة و قبضتم علي من فيها قبل أن تقدم علي إغلاق الكنيسة ؟
هل لاحقتم تجار السلاح المنتشرين في المنيا قبل أن تضع الأولوية في غلق كنيسة ؟
هل لاحقتم الإرهابيين المنتشرين كالذباب من حولكم و قدمتموهم للعدالة قبل أن تتشجع في إغلاق كنيسة ؟
هل حاولت من قبل بتقديم لصوص الأراضي في المنيا و مجرمي المحاجر في المنيا إلي القضاء قبل أن يوسوس لك شيطانك بغلق كنيسة ؟
هل أنت تعلم أن الكنيسة مكان يصلي فيها المسيحيون لينشرون الفضيلة التي لا تعرف عنها شيئا ؟
و كأن محافظة المنيا قد كتب عليها ألا يحمي أمنها إلا مدراء أمن من الفاشلين و المتطرفين !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Previous Post
«