كن مع الثورة كن مع الثورة

 February 15th, 2012 9:36 am

» التحرير » مقالات

أحمد العسيلي

  للمرة مش فاكر الكام، من بداية الثورة قبل عامِ ونيّف، إختلف المصريون فيما بينهم بسبب الإضراب المرّادى.. أن أن أن آآآآآآه! جاتلى فكرة كده إنى ماكتبش عن أى حاجة من الحاجات اللى اختلفوا عليها ولا دلوقتى ولا بطول السنة اللى فاتت، وبدل كده ححاول أفكّر الكل بما يجتمعون عليه منذ عامٍ ونيّف!   تحوّلت الثورة فعلا رغم تحذيرات الكثيرين -وأعتقد إن صاحب التصوّر ده أولا كان د. الأسواني- إلى وجهة نظر. إتقسّمت لتفاصيل صغيرة؛ «إنت مع الإعتصام ده ولا مش معاه؟» «حتنزل المظاهرة ولا مش أوي؟» «حتِضرب ولّا مش حتِضرب؟» إيه رأيك فى العصيان؟” بقت دى هى الأسئلة اللى كل الناس بيسألوها لبعض طول الوقت. جزء من ده شرعى الحقيقة، بتاع إن حتى لو إفترضنا إن كل الناس مع الثورة حيختلفوا فى وسائل تنفيذها وتمكينها وتخليصها مما هى فيه، فواحد يشوف الطريقة دى مناسبة وواحد يشوف طريقة تانية؛ واحد عايز كل حاجة تخلص النهارده وواحد أكثر منه صبرا، عادى. طبيعى جدا، الناس مش زى بعض، مُختلفين.   بس الحقيقة بقه الحقيقة والكدب خيبة زى ما كلّنا عارفين، أنا قناعتى تامّة إننا كلنا لازم نبقى مُجتمعين على أن نكون مع الثورة، ونبقى معاها للآخر كمان؛ الثورة ماكانتش سبب ننزل عشانه يوم 11 فبراير السنة اللى فاتت عشان نزمّر ونهيّص زى ما نكون كسبنا كاس العالم، الثورة مشوار طويل، حيخلص لما مصر تتغير، حيخلص لمّا تتعدل، حيخلص لما نبقى كويّسين!   الثورة مش حتخلص برحيل العسكر ولا بكتابة دستور ولا بانتخاب رئيس كما يدّعى بعض المُدّعون، الثورة حتخلص لمّا نبقى عايشين فى وطن مش عزبة يعمل فيها وفى أهلها “صاحبها” ما يشاء.   ممكن حد يقول “طب أنا يا أخى مش مع الثورة، رأيى كده! أنا كنت مبسوط” الموضوع مش فى انبساطك من عدمه، عنّك ما اتبسطت لا مؤاخذة؛ إنبساطك ده موضوع شخصى، وده مش رأى ولا ليك ولا لغيرك، مافيش حاجة إسمها “رأيى إن مصر ماكانتش محتاجة ثورة!” وانا رأيى إن الزمالك فى حدايق القبة!! الثورة مش وجهة نظر؛ عشان مصر محتاجة لثورة بقالها سنين طويلة، والإحتياج ده مش وجهة نظر برضه، الإحتياج ده حقيقة بيثبتها واقع المصريين؛ حقيقة بتثبتها مدارسهم وجامعاتهم ومصانعهم وانتاجهم وجودة حياتهم وحريّاتهم وقُدراتهم ومستشفياتهم وطرقهم وأخلاقهم وشوارعهم، وكل حاجة فى مصر كانت تصرخ مطالبة بالإصلاح والتغيير، ودول ماكانش فيه طريق واضح ليهم لحد الثورة ما قامت.   كل يوم ناس بتسألنى زى ما بيسألوا كتير غيرى يقولوا “مصر رايحة فين يا عسيلي؟” بقولّهم مش عارف رايحة فين، بس عارف كويس هى جاية منين، وعارف إنها كانت لازم تهرب مهما كان التمن. واجب ونِفسى اقول فرض على كل مصرى كان عايش فى الوطن الخَرِب ده أن يكون مع الثورة، حتى لو كان مرتاح قبل كده، حتى لو كان مظبط أموره، حتّى لو كان وسخ بيتمرمغ فى ذلك النظام “القديم”.   الثورة طلّعت علينا السخام من كل الأنواع من تحت الأرض؟ ماكانش تحت الأرض كان فوقها، ماستوردتش الثورة حاجة من برة، كل اللى فينا طلع بس. مش عايزين تعرفوا كان فينا إيه؟ كل قنبلة إنفجرت فى وشنا طول السنة اللى فاتت مش من صناعة الثورة، دى قنابل أغلبها عمره عشرات من الأعوام وكانت مستنيّة بس لحظة الإنفجار المناسبة، لكن كانت حتنفجر حتنفجر، حتروح فين يعني! لسه حالنا نيلة برضه؟ ما انا عارف! هو احنا لسه صلّحنا حاجة! بالراحة، واحدة واحدة حنصلّح. أول ما نخلص من القيود والأغلال وعجلة الإنتاج تمشى والسواقى تدور فى الغيطان ويبقى عندنا دستور عادل وحُر وقانون فوق الجميع، ودولة بحالها بتحميهم، حنبدأ نبقى كويّسين.   كن مع الثورة لحد ما يبقى عندك قانون بيحميك من الجميع وبيحمى الجميع منّك، كن مع الثورة لحد ما ماحدّش يبقى عايز يخرسك، أى حد. كن مع الثورة عشان إبنك وبنتك وولاد كل الناس مايبقوش ممكن يتضربوا على قفاهم ويترموا فى السجن من غير تهمة تاني! كن مع الثورة لحد ما كرامة كل مواطن إبن هذه الأرض الكريمة تبقى محفوظة. كن مع الثورة لحد ما مايبقاش كل اللى المفروض يرعوا مصالحنا قاعدين يرعوا مصالحهم همّ! كن مع الثورة لحد ما يبقى مسموح لكل مصرى بحرية الكلام، حرية أن يعتقد ما يشاء، حرية إنه يعرف الحقيقة، حرية إنه يمشى فى الشارع مطّمن، وياكل لقمة كويسة هو وعياله ويطّمن، ويبعت ولاده المدرسة فيرجعوا متنوّرين ومتعلّمين فيطّمن، كن مع الثورة لحد ما الناس الغلابة دى كلّها تطّمّن. كن مع الثورة لحد ما نخلقلهم وطن.   كن مع الثورة اللى خلت ملايين المصريين يفخروا تانى بمصريتهم، كن مع الثورة اللى حوّلت الجبناء شجعان، كن مع الثورة اللى إدت العيال الصغيرين اللى كانوا ماشيين بيجرجروا فى رجليهم دول، أمل ماكانوش يعرفوا إنه ممكن أساسا. كُن مع الثورة اللى إدّت الساكتين لسان. كن مع الثورة اللى حسست الناس إنهم غاليين.   كن مع الثورة بأى طريقة تنقّيها، تنزل ما تنزلش، تعتصم ماتعتصمش، تتظاهر ماتتظاهرش المهم تكون مع الثورة، اعملّها اللى تقدر عليه وبس، لكن خلّيك معاها، لإنها أصلا بتاعتك. بتاعتنا، إحنا أجيال بحالها ماكانش عندنا حاجة خالص، دى بتاعتنا، وحنكمّلها زى الجدعان. وحنبنى بيها وطن يعرف يعيش فيه الشرف والعدل والكرامة والحرية، لو كلّنا أصرّينا عليهم.

1 Comment

  • admin says:

    كتاباتك رائعة، أفكارك منظمة، تضئ المستقبل لمن يقرأ ويعى، مازال هناك أمل طالما أنت وأمثالك فى الساحة، تحياتى عسيلى،
    نبيل

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Facebook Like Button for Dummies