سيد القمنىخطاب مفتوح إلى أم النور

أنظري سيدتى بحب أو بحزن لما آل إليه حال المصريين .
مصريون مولداً ومصريون جنسيةً ومصريون مشرباً و…………. حجازيون ثقافةً ؟!!! هم بعض مصر في بطن مصر كالوليد الشيطاني لايخرج من رحم أمه إلا بشق بطنها .
إنهم يطعنونني بك يا ترتيلة القلوب الجزعى .
يطعنونني بك سيدتي البتول ، وأنت للكون طُهر لمن يريد التطهر ، فأنت أم الحياة .
أنت حب صاف عشت في دفئه إبان سعيي البحثي عن نبؤات تسبق نبؤات العهد القديم ، فتركوا الموضوع الأصلي وكل الخطوات البحثية ليكملوه ، اجتزاء من من المقدمة مع جملة من الهوامش ثم من النص في تشكيل من ثلاثة مواضع حتى أبدو رفيقا ليهوذا ، ، بينما كنت لي سيدتي طوال هذه الرحلة البحثية رفيقا لأن الموضوع موضوعك ، أستمد منك أمومة كونية لا ترقى إليها إنسانيتئ المجبولة علي الخطيئة ، فلا شك اني أخطأت وأني أهملت التمييز بين الأمهات القدامي وبين أم النور بما هو واضح كاشف حذر الغباء أو حذر نمر كامن بين أولاد الأفاعي ، متصوراً أن الأمر واضح ولايحتاج بيانا ، وهل لو حدث حقا ما قالوا ، ألا يعلمون أن كل أحداث الميلاد القدسي هي من أجل الخلاص من الخطيئة بالإيمان …. وإلا فلماذا كان كل هذا ؟ إنهم لايفهمون العقيدة المسيحية إلا من باب تكفيرها فقط ، كل ما يعلمونه عنها ما جاء بالقرآن فقط ، لقد أنكره أخص تلاميذه بطرس الصخرة التي بنيت عليها الكنيسة ، وأنكر توما جروحه وظلا من الحواريين .
عذرا سيدتي لم أكن أعلم أن زمانا كهذا سوف يأتي علينا يتم فيه كل هذا اللعب بالناس وبالأديان وبالأوطان ، لقد بحثت عن النبؤات بك لكني لم أبحث في النبؤات بظهور أبناء الشيطان .
ثم قالوا إني غيرت ديني وأنا والله لاغيرت ولابدلت وإني والله على العهد مع الحق ثابت والعدل مطلبي وعيال الله في مصر غايتي والحب إيمأني والإنسان المصري أسمى اهتماماتي ،والإنسان في أي مكان ومن أي دين هم أهلي وديدني .
قال ابن الإنسان : أحبوا أعداءكم ، لكني ياسيد من طينة بشرية خالصه يشوبها مالا يشوبك ، فإني لا أستطيع أن أحب من يفرش الطريق إلى الله بكراهية الآخرين وبدمائهم عند المستطاع ، ياسيد دعني أستمتع بتعرية عورات القتلة وأبناء الشيطان تطهيراً لوطني ، لأني ياسيد ابن الحياة ولست ابن الموت ، وشروط الحياة تقتضي تطهيرها من العفن القاتل للحياة .
ياسيد الخلود كيف لي بطاعة بضاعتك التي هي مُرةً كالحنوط على قلب كل مظلوم ، حُبك مثالي وأنا اعيش في أوكار أولاد الأفاعي ؟ تقول في مثالياتك القدسية : أحسنوا إلى مبغضيكم ، لكنهم ياسيد يبغضون وطنا بكامله ومعه كل الدنيا ، وبصراحة ياسيد لن أطيع أمرك الثاني بدوره فهو بحاجة لملاك ذي أجنحة وأنا لست بملاك ولا بقديس ولا لي أجنحة ، وطالما همتي قائمة فعليهم أن يستمروا في عد خسائرهم .
وقال السيد الماجد : وصلوا لأجل الذين يسيؤن إليكم . مين هايطيعك ياسيد وهم يكذبون ويفترون الباطل ويقطعون الأرزاق والأعناق ويريدون لنا استعباد تخرج بعده مصر من عالم البشرية ؟ ؟ . 
عذرا ياسيد هذا بذخ في العواطف وإسراف في التصوف العاشق ، وهو بدوره ما ليس في استطاعتي .
سأطيعك ياسيد في البند الثالث وسأصلي من أجل خلاصهم مما هم فيه ، حتى يصحوا ويتعافوا ويعيش وطننا حياة نستحقها كبني الإنسان في بقية المسكونة ، نستحق مساواة وعزة وعدل وكرامة وعلما وحضارة ومفاخر بالإنجازات ..
وصلاتي لاتكون في المسجد ولا في الكنيسة لكنها في محراب الإنسانية ولابن الإنسان صلاتي ، صلاتي هي عمل لم يكل ولم يمل في خدمة طويلة ومعلومة لكل ذي فهم ، ولن يهن يوماً .
صلاتي هذه ستستمر رغمي ضربي بالأوجاع ورغم ضربي من الناس ,
واللهم انصرنا على القوم الظالمين .
اللهم لاتبق ولاتذر هوسهم مسلطا على مصرك وشعب مصرك الذي باركته .
واللهم تقبل مني عملي صلاة خالصة من أجل وطني 
آمين سيدتي
آمين سيدي
آمين يامصر
آمين ياعدل وياحقوق ويامساواة ويا علم ويامعرفة
آمين ياوطن ………………….. آمين

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Facebook Like Button for Dummies